الاثنين، يوليو 04، 2011

ارتبـــــاك ...





مرتبكةٌ هى جداً ..

مشوشه .. ضبابيةٌ هى الرؤيه أمام عينيها

.. تقف فى مفترق طرق .. تودع الراحلين ..

وتجفف بقايا آثار الإنتزاع

من روحها

تترك لهم الفرصه للرحيل بسلام

لن تؤنبهم على شئ

ولن تشتكيهــم لأحد

فقط تريدهم أن يرحلو دون مزيد من الوجع

...

هى ليست فى حاله تسمح لها مطلقاً بإستقبال

وافد جديد الآن ..

من فضلك

انتظر لعُمر آخر جديد

....

هناك تعليقان (2):

الشنكوتي الكبير يقول...

طيب يجوا في العمر الجديد الساعه كام بالظبط

يا كئيبه اكتبي حاجه فرايحي بقى
ده الدنيا مش ناقصه حزن
الواحد بيروح الشغل الصبح طول الطريق بيشوف حاجات توجع قلبه وتحرق دمه اقوم اجي الاقيكي برده كاتبه حزن كده
عموما روقي ولا يهمك


سلاااااااااااااااااااام
اخوكي ايهاب

دعاء مواجهات يقول...

عادى اى وقت العمل 24 ساعه يعنى ولا يهمهم

ههههههههههههههههههههه

لا مش كئيبه ومفيش حاجه اسمها كتابه كئيبه وكتابه فرايحى هو فستان جديد؟؟

فيه حاجه اسمها احساس بشئ ما قد يكون فرحه وقد يكون حزن

مش محتاجه اقولك يعنى ..


صح؟؟