السبت، أغسطس 29، 2015

إلى. . حبيبي




اليوم يمر عامين كاملين على زواجنا .. فى الحقيقة حاولت البحث عن عبارات حب وكلمات ثناء أهديها اليك بهذة المناسبة لكننى تراجعت وفضلت أن أكتب كل ما يخطر ببالى كما هو ..

أريد أن أخبرك أنى أشتاقك جداً.. وأفتقدك جداً.. وأحبك الى ما لا نهاية ..

عامين مرا كطيف ملئ بالأحداث والمواقف ولحظات الحب وأوقات الشجار اللذيذ بيننا .. فَرِحنا ولامسنا الحزن والخصام  لكنها جميعاً تبقى زكريات بطعم المودة والقرب منك ..

الأمر ثقيل على قلبى هذا العام .. أحاول أن أتخطاة بالحروف والكلمات لأصل اليك وأطبع على خدك قبلة تخبرك بحجم اشتياقى لكل ما اعتدناه سوياً خروجاتنا وجلوسنا بالمنزل .. رحلات النيل .. كل الأماكن التى زرناها معاً أحاول بشدة تفاديها حتى تعود لتصحبنى اليها مرات أخرى عديدة ..

فأنا معك لم أعد البنت التى يمكنها فعل كل شئ بمفردها والإعتماد على نفسها للحصول على لحظات من السعادة .. فقط أنت مفتاحى وظهرى الذى أستند علية لأتقوى به وأشعر بكل الأحاسيس الطيبة فى الكون ..

كن دوماً فى خير وانتهى من التزامات العمل .. لتعود مرةً أخرى تزعجنى وتقتسم معى كل لحظاتى التى لم يعد لها معنى بدون وجودك فيها ..

الشخص الوحيد الذى يدعمنى فى غيابك هى ابنتنا التى يفصل بينها وبين الخروج للحياة أيام معدودة  .. فكلما شعرت بألم لإبتعادك أتذكر أن بداخلى جزء منك يقوينى ويمنحنى السكينه ويخبرنى أنه عندما تعود سنكون أسرة رائعه لن نكون بعدها شخصين يعيشان فى بيت كبير وحدهما .. أحبها جداً وأشتاقها كما تفعل أنت وأكثر ..

أقضى أوقاتاً طويلة فى تجهيز أشيائها حتى لا أضطر لتركها بعد أن تأتى للحياة ولو لدقائق قليلة .. أتمنى لو كنت معى لتشاركنى هذة اللحظات التى لا تتكرر كثيراً .. لكنك فعلاً معى بآرائك وكلامك ووجودك .

"حبيبى " كل عام وأنت معنا ونحن سوياً نصنع حياة أفضل لأبنائنا فى المستقبل .



ليست هناك تعليقات: